.

“الغذاء والدواء” و”الملكية الفكرية” تطلقان مبادرة لتعزيز حماية المستحضرات الصيدلانية المبتكرة

“الغذاء والدواء” و”الملكية الفكرية” تطلقان مبادرة لتعزيز حماية المستحضرات الصيدلانية المبتكرة

Sorry, this entry is only available in Arabic. For the sake of viewer convenience, the content is shown below in the alternative language. You may click the link to switch the active language.

أطلقت الهيئة العامة للغذاء والدواء والهيئة السعودية للملكية الفكرية ، اليوم (الاثنين)، مبادرة مشتركة لتعزيز حماية المستحضرات الصيدلانية المبتكرة وتشجيع الصناعات الدوائية الوطنية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عُقد في الرياض بين معالي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام الجضعي، والرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للملكية الفكرية الدكتور عبدالعزيز السويلم.

وجرى خلال الاجتماع مناقشة المبادرات المشتركة بين الجهتين لتعزيز حماية الملكية الفكرية للمستحضرات الصيدلانية المبتكرة وتشجيع الصناعات الدوائية الوطنية، وذلك انطلاقًا من رؤية المملكة 2030 في جذب الاستثمار في قطاع الصناعات الدوائية ما يسهم في توطين الصناعة ونقل التقنية وزيادة التوظيف وتعمل الهيئتان على مبادرات مشتركة تهدف إلى رفع مستوى الشفافية في إجراءات تسجيل المستحضرات الصيدلانية، وتعزيز مستوى الثقة في إجراءات حماية الملكية الفكرية، وتحفيز الشركات المبتكرة لتوفير مستحضراتها الطبية لتغطية الاحتياج للسوق السعودي، وتعزيز الأمن الدوائي، وتسهيل الحصول على المعلومات المطلوبة للشركات المبتكرة لحماية منتجاتها، وتشجيع الشركات الدوائية الوطنية على تصنيع المستحضرات الصيدلانية غير المحمية ببراءات اختراع، مع التأكيد على المحافظة على التزامات المملكة في اتفاقية الجوانب المتصلة بالتجارة من حقوق الملكية الفكرية (تربس).

وشهد التصنيع المحلي للمستحضرات الصيدلانية قفزة كبيرة خلال السنوات الأخيرة، إذ تجاوز عدد المصانع المحلية 42 مصنعًا، يتم فيها تصنيع عدد كبير من المستحضرات الصيدلانية تصنيعًا كاملًا، وتسهم تلك المصانع في توفير نحو 25% من احتياج السوق المحلي.

كما تقوم العديد من الشركات العالمية المبتكرة بالتصنيع الكامل للعديد من مستحضراتها في المصانع المحلية، إضافةً إلى ذلك أسست عدد من الشركات العالمية مصانع لها في المملكة.

Share this post